ندوة حول قيمة التعايش ضمن الملتقى الوطني الرابع لسينما الهامش بجرسيف

تواصلت، اليوم الأربعاء بجرسيف، فعاليات الدورة الرابعة للملتقى الوطني لسينما الهامش بتنظيم ندوة قاربت موضوع سينما الهامش وترسيخ قيمة التعايش.

وشارك في هذه الندوة، التي أ ثيرت خلالها قضايا مرتبطة بإفشاء قيمة التعايش من خلال الأفلام السينمائية، عدد من النقاد السينمائيين الذين عرضوا تصوراتهم لسبل إشاعة هذه القيمة عبر السينما، في احترام تام للقيم الفنية والجمالية التي ينبني عليها الفن السابع.

كما تم، اليوم في إطار فعاليات هذه التظاهرة السينمائية، تنظيم حفل لتوقيع كتابي “الثقافة الشعبية والسينما المغربية” للناقد فريد بوجيدة و”محمد مزيان: سينمائي وحيد ومتمرد” للناقد أحمد سجلماسي.

وقال مدير الملتقى عبد العالي لخليطي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المنظمين يسعون من وراء تنظيم هذه التظاهرة إلى ترسيخ ثقافة الصورة، لا سيما في أوساط الشباب بإقليم جرسيف.

وأضاف أن الملتقى يعد تتويجا لمجموعة من الأنشطة التي تحرص الجمعية المنظمة للمهرجان على إنجازها على امتداد السنة، لافتا إلى أن الجمعية نظمت العديد من قوافل “الفيلم القصير” في المؤسسات التعليمية بإقليم جرسيف وساعدت التلاميذ على خلق نواد سينمائية بمؤسساتهم التعليمية.

ويشارك في المسابقة الرسمية لهذا الملتقى السينمائي، الذي تنظمه جمعية الشاشة الفضية إلى غاية 21 أبريل الجاري، تسعة أفلام قصيرة تتبارى للظفر بجوائز الإخراج والسيناريو والعمل المتكامل.

ويتعلق الأمر بأفلام “الأثر” لإسماعيل لعوج و”سروال الدم” لعلال العلاوي و”وفي” لجلال بالوادي و”الوعي” لمصطفى عبيد و”نكهة التفاح” لإدريس الباين و”الطفل والخبز” لمحمد كومان و”دنيا” لفاتن جنان محمدي و”المناديل البيضاء” لفريد الركراكي و “القدر ” لجلال الحمداوي. وتتنافس هذه الأفلام أمام لجنة تحكيم يترأسها المخرج عزيز السالمي وتضم في عضويتها الممثلة بشرى أهريش والممثل ربيع القاطي والسينمائي التونسي حمادي بوعبيد. وكرمت الدورة الرابعة للملتقى الوطني لسينما الهامش الفنانة سليمة بنمومن التي راكمت تجربة لافتة في التمثيل السينمائي والإخراج المسرحي والتأطير الفني والتنشيط الثقافي.

ويسعى هذا الملتقى إلى إبراز الكفاءات الإبداعية في السينما، والثقافة بشكل عام، التي برهنت على حس فني وإبداعي لافت، وذلك برغم ابتعادها عن الأضواء وحضورها الخافت في وسائل الإعلام. وتستضيف هذه الدورة، التي تنظم تحت شعار “سينما الهامش: اختلاف، تواصل، تعايش” نماذج من أفلام سينما الهامش من تونس، رفقة فاعلين سينمائيين تونسيين.

كما سيتم ضمن فعاليات الملتقى الرابع لسينما الهامش عرض فليمين وثائقيين من المغرب هما “أسير الألم” لبوشعيب المسعودي و”المنستير.. حكاية ريف أندلسي” لدنيا نيوف.

ويستفيد شباب مدينة جرسيف من ورشات تكوينية تتوخى تقريبهم من أدوات الاشتغال في الفن السينمائي بمختلف أجناسه، لا سيما في ما يتصل بكتابة السيناريو والتصوير السينمائي والتقاط الصوت.

Comments (0)
Add Comment