“Rabat Magique”.. إصدار جديد لوكالة المغرب العربي للأنباء، الأول ضمن سلسلة حول المدن المغربية.

0 140

أصدرت وكالة المغرب العربي للأنباء، مؤخرا، كتابا بعنوان “Rabat Magique “، هو الأول ضمن سلسلة مؤلفات حول المدن المغربية.

ويسلط الكتاب، الذي يقع في 180 صفحة، الضوء على الغنى التراثي لعاصمة المملكة، ويدعو القارئ إلى رحلة عبر الزمان والمكان تستعرض تاريخ المدينة وهندستها المعمارية ومطبخها وروحانيتها.

كما يبرز هذا المؤلف، الصادر باللغتين الإنجليزية والفرنسية، عبر مختلف هذه الواجهات، المؤهلات التي تختزنها مدينة الرباط على المستوى السياحي والثقافي والاقتصادي والبيئي، حيث تقدم للقارئ، مضمومة بين دفتي كتاب واحد، فرصة اكتشاف “مدينة الأنوار” بكل روعتها.

 وقال المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء​​، السيد خليل الهاشمي الإدريسي، في تقديم هذا الكتاب، إن الرباط “بوتقة ثقافية استوعبت إسهامات متعددة على مر تاريخها، وتراكمت فيها، في ما يشبه مسارا جيولوجيا، طبقات مترسبة أفضت إلى بروز هوية متفردة”.

 وأضاف السيد الهاشمي الإدريسي في هذا التقديم الذي حمل عنوان “حكاية اللقالق” أن “وظيفة المدنية باعتبارها عاصمة سياسية، واحتضان رحابها للقصر الملكي وللمشور المجاور لحي تواركة ومسجد (أهل فاس)، وطابعها المخزني العريق، كلها أمور منحت ساكنتها هالة “قداسة” حضرية، ميزتها عن غيرها من التجمعات السكنية بالبلاد، باستثناء المدن العريقة للمملكة الشريفة”.

واعتبر أن كسب الرهان الحضري للمدينة بصدد التحقق، مضيفا أنه “يبقى الورش الثقافي الذي يسهر عليه جلالة الملك شخصيا. وستكون الرباط بلا شك عاصمة ثقافية. ذلك أن كل المقومات متوفرة، والإرادة أيضا”.

وجاء في تقديم السيد الهاشمي الإدريسي كذلك أن “الكل يرى كيف أن السياح الأجانب وعشاق السياحة الثقافية يأتون إلى الرباط بأعداد أكبر فأكبر. إنها مدينة تراثية حيث توجد المتاحف بالجملة. إنها مثل حكاية اللقالق، حيث يوجد السياح، هناك التسامح والتعايش وفرحة العيش والطمأنينة”.

وتهدف سلسلة “Magiques” لوكالة المغرب العربي للأنباء إلى التعريف بمدن المملكة ومن خلالها الجهات التي تنتمي إليها، عن طريق استعراض مؤهلاتها وفق تقسيم غني ومتنوع ينتقل من التاريخ إلى التكنولوجيا، ويمر بالثقافة والساحات والمعالم، والقيم الروحية، والرياضة، والطبيعة، وغيرها.

بالإضافة إلى النصوص الثرية والموثقة بشكل جيد، ستكون إصدارات هذه السلسلة، على غرار العدد الأول ” Rabat Magique “، معززة بالصور. وعلاوة على المكتبات، فإن إصدارات هذه السلسلة موجهة بشكل خاص إلى تأثيث غرف وباحات الاستقبال في الفنادق ووكالات السفر وما إلى ذلك. وهي مساهمة من قبل وكالة المغرب العربي للأنباء في تعزيز السياحة الوطنية.

وبعد “Rabat Magique “، سيأتي الدور على كتب أخرى لتسليط الضوء على نقاط قوة مدن سطرت صفحات مجيدة في تاريخ المملكة، مثل فاس ومكناس والدار البيضاء وطنجة وتطوان ومراكش وأكادير والعيون والداخلة ووجدة، وغيرها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد