السلطات الجزائرية اعتدت على مسيحي العام الماضي‎

0 48

تقرير استماع
السلطات الجزائرية والمغربية متورطة في اضطهاد مواطن مغربي دخوله كنيسة
تعرض لسوء معاملة بسبب صور في كنيسة

الصورة التي تسببت في اعتقال مسيحي بالجزائر
استمعت الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية، صباح يومه 9 غشت 2018، إلى السيد محمد بن أبغاط مغربي الجنسية مزداد بقصر ويحلان ألنيف عمالة تنغير بتاريخ 1983 ـ 11 ـ 26، حامل للبطاقة الوطنية رقم PA152210 أعزب ويعتنق الديانة المسيحية، وقد أفاد أن السلطات الجزائرية اعتقلته لمدة شهر وحاكمته وسلمته للسلطات المغربية التي قامت بتعريضه لسوء المعاملة وحرمانه من دوائه من زيارة الطبيب بسبب وجود علاقات له بمسيحيين جزائريين:
تحتفظ الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية بتسجيل للمقابلة التالية:
في سنة 2017 يوم الجمعة، تم اعتقالي في الجزائر، تحديدا برج بوعريرج التابع لبلدية خليل، لمدة شهر و 4 أيام داخل سجن الرمايل، منها 15 يوما من التحقيق في مخافر شرطة توجد بكل من برج بوعريريج، وسطيف، وراس الود، وبعدها تم نقلي إلى عاصمة الجزائر حيث سلمني نائب القنصل المغربي وثيقة ستمكنني من مغادرة التراب الجزائري بعد محاكمتي بمنطقة راس الواد بـ 6 أشهر موقوفة التنفيذ والطرد من الجزائر بدعوى أني مقيم بالجزائر بشكل غير قانوني.
كنت أعمل هناك في الصباغة، وكانوا لي أصدقاء مسيحيين في تيزي وزو. ذات يوم فتحت صفحتي بموقع فيسبوك بإحدى نوادي الأنترنيت بالمدينة، وناقشت بعض المواضيع ذات الصلة بالدين، كما نشرت صور لاجتماعات كناسية، وصور داخل كنيسة توجد في العاصمة الجزائر تسمى “نوتردام افريك” (الصورة)، ولم أغلق حسابي حين خرجت بسبب ضعف التغطية ومشكلة في الحاسوب، وهو ما مكن صاحب المحل من الاطلاع على التفاصيل وإبلاغ الشرطة التي قامت باعتقالي في تمام الساعة السابعة صباحا. حيث أنهم سألوني “هل تريد إنجيلا” ؟ وحققوا معي حول الصور التي ظهرت فيها في الكنيسة ومع مسيحيين جزائريين.

سلمتني السلطات الجزائرية لشرطة الحدود التابعة للمغرب بمنطقة جوج بغال، وكان أول سؤال هل تصلي، أجبت بلا، هل تصوم، وكان الجواب لا، وهل حفظت القرآن وقلت لا. تم إحالتي إلى شرطة وجدة في تمام الساعة العاشرة صباحا إلى حدود الثانية ليلا، حيث تم إطلاق سراحي حينها، بعد التقاط مجموعة من الصور لشخصي.
الشرطة بمدينة وجدة قامت بحجز كل الوثائق التي حصلت عليه من طرف السلطات الجزائرية ونائب قنصل المغرب بالجزائر، من محاضر الاستماع وأيضا الدواء الخاص بي. و حينا وصلت وجدة كنت مريض بالحساسية بسبب رائحة السجائر والمراحيض والأحذية أثناء فترة الاعتقال، رفضت الشرطة المغربية بشكل قاطعا السماح لي بزيارة الطبيب، أو إحضار الدواء رغم أني طلبتهم أكثر من مرة.

أثناء فترة الاعتقال لدى شرطة وجدة، قامت عناصر محسوبة على الدرك الملكـي بألنيف التابعة لعمالة تنغير باستدعاء والدي مرتين للتحقيق معه حول معلوماتي أهمها تتعلق بمعتقداتي (هل يصلي) وأصدقائي وعملي والمستوى الدراسي. ومرة واحدة بمدينة بركان من طرف الشرطة التابعة للأمن الوطني.
للتواصل مع محمد بن أبغاط:
رقم الهــــــــاتف: 0603600385
البريد الإلكتروني: mohamed.ibaghat@gmail.com

قد يعجبك ايضا

اترك رد