المكسيك..حضور متميز لفن الطبخ المغربي والصناعة التقليدية في معرض الثقافات الصديقة

0 15

يعرف معرض الثقافات الصديقة الذي افتتحت فعالياته السبت في مكسيكو سيتي حضورا متميزا لفنون المطبخ المغربي ولمنتجات الصناعة التقليدية البديعة الصنع.

وتقدم المشاركة المغربية ، التي تنظمها سفارة المغرب في المكسيك ، لمحة بانورامية عن منتجات الصناعة التقليدية من مختلف مناطق المغرب ( النقش على الخشب، الفخار، الازياء التقليدية، أدوات الزينة والحلي…).

ويتيح المعرض الفرصة للزوار المكسيكيين والسياح الأجانب، للتعرف على الموروث الحضاري العريق للمملكة وعلى المهارات التي طورها الانسان المغربي على مر العصور والفنون التي أبدع فيها.

وبالنسبة للمنظمين، يعد هذا الحدث جسرا ثقافيا لتوطيد الأواصر مع البلدان الصديقة وجعل المكسيك مسرحا لحدث دولي كبير يسهم في تحقيق التقارب والحوار بين الثقافات.

ويتميز المعرض الذي أطفأ هذه السنة شمعته العاشرة، بمشاركة مكثفة ل 84 دولة من بينها الصين التي اختيرت ضيف شرف هذه الدورة.

وقال سفير المغرب بالمكسيك ،محمد شفيقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، على هامش مشاركته في الافتتاح الرسمي لهذا الحدث من قبل رئيس الحكومة المحلية لمكسيكو سيتي، إن المشاركة المغربية تتميز بحضور الصناعة التقليدية التي تحظى في كل سنة بإقبال كبير من قبل الزوار، وكذا إقامة رواق خاص بفنون المطبخ المغربي فضلا عن فعاليات أخرى من قبيل فن الخط وعروض موسيقية في ساحة زوكالو.

وأبرز السيد شفيقي، أن المغرب، بلد التنوع الثقافي والانفتاح وحوار الثقافات، يساهم بزخم في فعاليات هذا الحدث، مضيفا أن الثقافة المغربية تحمل الى هذه التظاهرة رسالة حضارية عنوانها قيم السلام والتسامح واحترام التنوع التي شكلت بصمة مميزة لتاريخ الشعب المغربي التليد.

وأكد الدبلوماسي المغربي أن المشاركة في هذا المعرض تندرج في إطار الأنشطة الثقافية والعلمية المتنوعة التي سطرتها سفارة المملكة هذه السنة بالعاصمة مكسيكو سيتي.

ويمكن المعرض، الذي تنظمه عمدية مدينة مكسيكو سيتي بالتعاون مع سفارات الدول الأجنبية المعتمدة في المكسيك، الزوار المكسيكيين والأجانب من اكتشاف مختلف ثقافات العالم ، من خلال لقاءات وحفلات موسيقية ، وعروض سينمائية وندوات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد