بعد عدم وجود مخاطب بعمالة إقليم شيشاوة ساكنة أيت حدو يوسف و….تحتج أمام البرلمان.

إن المسؤولين بإقليم شيشاوة وعلى رأسهم المعين بظهير ملكي لم يستطيع أن يحل أبسط المشاكل للساكنة وخاصة ساكنة الجبال الذين يعانون الكثير وخاصة الطرق.
عمالة الإقليم منذ عين العامل الجديد الذي كان كاتبا عاما بإنزكان عاملا على اقليم شيشاوة استبشرت الساكنة وتمنت من هذا التعيين حل مشاكلها وتوافدت القبائل محتجة ومتظاهرة لعرضها على السيد العامل ظنا منهم أنه سيفي بالقسم الذي أخذه على عاتقه لخدمة الإقليم .
ومشاكل الساكنة لاتتطلب عصا سحرية بل هي :الشطط في استعمال السلطة. اختلاسات للمال العام.تزويد الدواوير بالماء الصالح للشرب.فتح الطرق.تنبيه المسؤولين عن المصالح العمومية بالاهتمام بالساكنة.البريد الامن.الدرك الملكي. الصحة.الفلاحة.الأوقاف .
التعاون الوطني ….
لكن هذه أول مرة تنتقل الساكنة إلى الرباط للاحتجاج عن عدم قدرة المعين بظهير ملكي أن ينصف ساكنة الجبال للا اعزيزة و أيحت دو يوسف.
ما دور العمالة والمصالح العمومية بإقليم شيشاوة .إذن هذه سنة وبالتالي على كل من يطلب حل مشكلته أن يحتج بباب البرلمان بالرباط أيها العامل المعين بظهير ملكي.
لحسن أيت لمهور
بيان مراكش

اترك رد