غلالة شعر _____ من إعداد الأستاذ حامد الزيدوحي ___ من أشعار كعب بن زهير

0 48

قصيدة أَلاَ أَسْمَاءُ صَرَّمْتِ الحِبَالاَ
______________________

أَلاَ أَسْمَاءُ صَرَّمْتِ الحِبَالاَ

فَأَصْبَحَ غَادِياً عَزَمَ ارْتِحالاَ

وذَاتُ العِرْضِ قَدْ تَأْتِي إذَا مَا

أرادتْ صرمَ خلِّتها الجمالا

تعاورها الوشاة فغيَّروها

عن الحالِ التي في الدهر حالاَ

ومَنْ لاَ يَفْثَإ الوَاشِينَ عَنْهُ

صَبَاحَ مَسَاءَ يَبْغُوهُ الخَبَالاَ

فَسَلِّ طِلاَبَهَا وتَعَزَّ عنْها

بناجية ٍ كأن بها خيالا

أَمُونُ ما تَمَلُّ ومَا تَشَكَّى

إذا جشَّمتها يوماً كلالاَ

كان الرَّحلَ منها فوق جأْبٍ

يقلِّبُ آتنا خلجاً حيالاَ

مِنَ اللاَّتِي ألِفْنَ جَنُوبَ إير

كَأَنَّ لَهُنّ مِنْ سِبْتٍ نِعالاَ

يَظَلُّ جَبِينُهُ غَرَضاً لِسُمْرٍ

كأن نسورها حشيت نصالا

أَجَشُّ تَخَالُهُ عَلِقاً إذَا مَا

أَرَنَّ على جَوَاحِرِها وجَالاَ

فَأَبْلِغْ إنْ عَرَضْتَ بِنَا رَسُولاً

أبا المملوحِ إنَّ له جلالاَ

أمودٍ خلفكم هرَماً ولمّا

تَذُوقُوا مِنْ عَداوتِنا وَبَالاَ

ولَمَّا تَفْعَلُوا إلاَّ وَعِيداً

كفى بوعيدكم لهم قتالا

وَعِيدٌ تَخْدِجُ الأرْحامُ منه

ويَنْقُلُ مِنْ أَمَاكِنِها الجِبالاَ

خفيفُ الغيثِ تعجبُ من رآه

مَخِيلَتُه ولم تَقْطُرْ بِلالاَ

قصيدة بان الشبابُ وأَمْسَى الشَّيْبُ قد أَزِفَا

بان الشبابُ وأَمْسَى الشَّيْبُ قد أَزِفَا

ولا أرى لشبابٍ ذاهبٍ خلَفا

عاد السوادُ بياضاً في مفارقهِ

لا مرحباً هابذا اللونِ الذي ردفا

في كلِّ يومٍ أرى منه مبيِّنة ً

تكاد تُسْقِطُ منِّي مُنَّة ً أَسَفَا

ليت الشَّبَابَ حَلِيفٌ لا يُزَايِلُنا

بل ليته ارتدّ منه بعضُ ما سلفا

ما شَرُّها بعد ما ابيضَّتْ مَسَائحُها

لا الود أعرفه منها ولا اللَّطفا

لو أنها آذنتْ بِكراً لقلتُ لها

يا هَيْدَ مالِك أو لو آذنَتْ نَصَفَا

لولا بنوها وقولُ الناسِ ما عطفتْ

على العتاب وشرُّ الودِ ما عطَفَا

فلن أزالَ ، وإنْ جاملتُ ، مضطغِناً

في غيرِ نائرِة ٍ ضبَّا لها شنَفَا

ولا حبٍ كحصيرِ الراملات ترى

من المطيِّ على حافاته نَطِفا

والمُرْذِياتِ عليها الطّيْر تَنْقُرها

إمّا لهِيداً وإمّا زاحِفاً نَطِفَا

قد ترك العاملاتُ الراسِماتُ به

من الأحِزَّة في حافاته خُنُفَا

يَهْدِي الضَّلُولَ ذَلُولٍ غيرِ مُعْتَرِفٍ

إذا تَكَاءدَه دَوِّيُّهُ عَسَفَا

سمحٍ دريرٍ اذا ما صُوَّة ٌ عرضتْ

له قَريباً لسَهْلٍ مال فانحرَفا

يجتازُ فيه القطا الكُدريّ ضاحية ً

حتّى يَؤوبَ سِمَالاً قد خَلَتْ خُلُفَا

يَسْقِينَ طُلْساً خَفِيّاتٍ تَرَاطُنُها

كما تَرَاطَنُ عُجْمٌ تَقْرَأ الصُّحُفَا

جَوَانحُ كالأَفَانِي في أَفاحِصِها

ينظُرْنَ خَلْفَ رَوَايَا تَسْتَقِي نُطَفَا

حمرٌ حواصلها كالمغدِ قد كسيتْ

فوقَ الحواجبِ مما سبدتْ شعفَا

يوماً قطعتُ وموماة ٍ سريتُ إذا

ما ضاربُ الدُّفِّ من جنانِها عزَفا

كلفْتُها حرّة َ الليتينِ ناجية ً

قَصْرَ العَشِيِّ تُبَارِي أَيْنُقاً عُصُفَا

أبقى التهجرُ منها بعد ما ابتذلتْ

مَخِيلة ً وهِبَاباً خَالَطَا كَثَفَا

تَنْجُو وتَقْطُر ذِفْرَاها على عُنُقٍ

كالجِذْع شذَّب عنه عاذِقٌ سَعَفَا

كأن رَحْلِي وقد لانتْ عَرِيكتُها

كسوتُه جورَفاً أقرابُهُ خصفَا

يجتازُ أرضَ فلاة ٍ غيرَ أنّ بها

آثارَ جنٍّ ووسماً بينهم سلفا

تَبْرِي له هِقْلة ٌ خَرْجاءُ تحسبَهُا

في الآلِ مخلولة ً في قرطفٍ شرفا

ظَلاَّ بأَقْرِية ِ النَّفَّاخِ يومَهما

يَحْتَفِرَانِ أُصُولَ المَغْدِ واللَّصَفَا

والشَّرْيَ حتّى إذا اخضرَّتْ أُنُوفُهما

لا يألوانِ من التنُّومِ ما نقفا

راحا يطيرانِ معوجَّين في سرعٍ

ولا يريعان حتى يهبطا أنُفا

كالحَبَشِيَّيْنِ خافَا من مَلِيكهما

بعضَ العَذاب فجالا بعدَ ما كُتِفَا

كالخاليَيْنِ إذا ما صَوَّبا ارتفعا

لا يحقرانِ من الخطبان ما نقفا

فاغترَّها فشآها وهي غافلة ٌ

حتى رأته وقد أوفى لها شَرفا

فشَمَّرَتْ عن عَمُودَيْ بانة ٍ ذَبَلاَ

كأنّ ضاحِيَ قِشْرٍ عنهما انْقَرَفَا

وقارَبَتْ من جَنَاحَيْها وجُؤْجُئِها

سكَّاءَ تثني إليها ليناً خُصفَا

كانت كذلك في شأوٍ ممنعة ٍ

ولو تَكَلَّفَ منها مِثْلَه كَلِفَا

قصيدة أتَعرِفُ رَسْماً بين رَهْمَانَ فالرَّقَمْ

أتَعرِفُ رَسْماً بين رَهْمَانَ فالرَّقَمْ

إلى ذي مراهيطٍ كما خطَّ بالقلمْ

عفتهُ رياحُ الصيفِ بعدي بمورها

واندية ُ الجوزاءِ بالوبلِ والِّيمْ

ديارُ التي بَتَّتْ قَوَانَا وصَرَّمتْ

وكنت إذا ما الحبل من خلة ٍ صرمْ

فزعتُ إلى وجناءَ حرفٍ كأنها

بأَقْرَابِها قارٌ إذا جِلدُها استَحَمْ

ألا أبلغا هذا المعرضَ أنه

أيقظانَ قالَ القولَ إذ قال أم حلمْ

فان تسألِ الأقوامَ عني فإنني

أنا ابنُ أبي سُلْمَى على رَغْم مَنْ رَغَمْ

أنا ابنُ الذي قد عاشَ تسعينَ حجة ً

فلم يَخْزَ يوماً في مَعدٍّ ولم يُلَمْ

وأَكْرمَه الأَكْفاءُ في كلِّ مَعْشَرٍ

كِرامٍ فإن كذَّبتَنِي فاسألِ الأُمَمْ

أتى العجمَ والآفاقَ منه قصائدٌ

بَقِينَ بَقاءَ الوَحْيِ في الحَجَرِ الأصَمِّ

أنا ابن الذي لم يخزني في حياتهِ

ولم أخزه حتى تغيّبَ في الرَّجمْ

فأُعْطِيَ حتَّى مات مالاً وهِمَّة ً

ووَرَّثنِي إذ ودَّع المجدَ والكَرَمْ

وكان يُحَامي حين تَنْزِلُ لَزْبة ٌ

من الدَّهْر في ذُبْيانَ إن حوضُها انْهَدَم

أقول شبيهاتٍ بما قال عالماً

بهنّ ومن يشبهْ أباه فما ظلمْ

إذا شِئتُ أَعْلَكْتُ الجَمُوحَ إذا بَدَتْ

نواجذ لحييه بأغلظِ ما عجمْ

أعيرّتني عزّاً عزيزاً ومعشراً

كراما بنوا لي المجدَ في باذخ أشمّ

هم الأصل مني حيثُ كنتُ وإنني

من المُزَنِيِّينَ المُصَفَّيْنَ بالكَرَمْ

همُ ضربوكم حينَ جُرْتُمْ عن الهُدَى

بأسيافهم حتى استقتم على القيمْ

وساقتْك منهم عُصْبة ٌ خِنْدِفيَّة ٌ

فما لكَ فيهم قَيْدُ كَفٍّ ولا قَدَمْ

همُ منَعوا حَزْنَ الحِجَازِ وسَهْلَه

قديماً وهم أَجْلَوْا أباكَ عن الحَرَمْ

فكَمْ فيهمُ من سيِّدٍ متوسِّعٍ

ومن فاعلٍ للخيرِ إن هَمَّ أو عزَمْ

متى أَدْعُ في أَوْسٍ وعُثْمانَ يَأْتِني

مساعيرُ حربٍ كلّهم سادة ٌ دعمْ

قصيدة أمِنْ أُمِّ شَدّادٍ رُسُومُ المَنَازِلِ

أمِنْ أُمِّ شَدّادٍ رُسُومُ المَنَازِلِ

تَؤَهَّمْتُها مِنْ بَعدْ سافٍ ووابِلِ

وبعد ليلٍ قد خلونَ وأشهرٍ

على إثرِ حولٍ قد تجرّمَ كاملِ

أرى أمَّ شدادٍ بها شبهُ ظبية ٍ

تُطِيفُ بمَكْحُولِ المَدَامِعِ خاذِلِ

أغنَّ غضيضِ الطرفِ رخصٍ ظلوفه

ترودُ بمعتمٍّ من الرَّملِ هائلِ

وترنو بعيني نعجة ٍ أمِّ فرقدٍ

تظلُّ بوادي روضة ٍ وخمائلِ

وتخطو على بردتينِ غذاهما

أهاضيبُ رجَّافٍ العشياتِ هاطلِ

وتَفْتَرُّ عن غُرِّ الثَّنَايَا كأنّها

أقاحٍ تروَّى من عروقٍ غلاغلِ

فأصبحتُ قد أَنْكرتُ منها شَمَائلاً

فما شئتَ من بُخل ومن منعِ نائلِ

وما ذاكَ عن شيءٍ أَكُونُ اجْتَرَمْتُه

سوى أن شيباً في المفارق شاملي

فإن تصرميني ويبَ غيرك تصرمي

وأوذنْتِ إيذانَ الخليطِ المزايلِ

إذا ما خَلِيلٌ لم يَصِلْكَ فلا تُقِمْ

بِتَلْعَتِهِ واعْمِدْ لآخَرَ واصِلِ

ومستهلكٍ يهدي الضَّلولَ كأنه

حَصِيرُ صَنَاعٍ بين أَيْدِي الرَّوَامِل

مَتَى ما تَشَأْ تَسْمَعْ إذا ما هبَطْتَه

تراطنَ سربٍ مغربَ الشمسِ نازل

رَوَايَا فِراخٍ بالفَلاَة ِ تَوَائمٍ

تَحَطَّمَ عنها البَيْضُ حُمْرِ الحَوَاصِلِ

تَوَائِمَ أَشْباهٍ بغيرِ عَلاَمة ٍ

وضعنَ بمجهولٍ من الأرضِ خاملِ

وخرقٍ يخاف الرَّكبُ أن يدلجوا بهِ

يَعَضُّونَ من أهْوالِه بالأنَامِل

مخوفٍ به الجنان ، تعوي ذئابه

قطعتُ بفتلاءِ الذِّراعين بازلِ

صَمُوتِ السُّرَى خَرْساءَ فيها تَلَفُّتُ

لنبأة ِ حقٍّ أو لتشبيهِ باطلِ

تظل نسوغُ الرّحلِ بعد كلالها

لهنّ أطيطٌ بين جوْز وكاهلِ

رفيعِ المحالِ والضلوعِ نمتْ بهِ

قوائمُ عُوجٌ ناشِزاتُ الخَصَائلِ

تُجَاوِبُ أَصْدَاءً وحِيناً يَرُوعُها

تضورُ كسّابٍ على الرَّكبِ عائلِ

عُذَافِرَة ٍ تَختَالُ بالرَّحْلِ حُرَّة ٍ

تباري قلاصا كالنعام الجوافلِ

بوَقْعٍ دِرَاكٍ غيرِ ما مُتَكَلَّفٍ

إذا هبَطَتْ وَعْثاً ولا مُتَخَاذِلِ

كأن جريري ينتحي فيه مسحلٌ

من القمرِ بين الأنعمينِ فعاقل

يغرد في الأرض الفلاة بعانة ٍ

خِمَاصِ البُطُونِ كالصِّعَادِ الذَّوابِلِ

ونازِحة ٍ بالقَيْظِ عنها جِحَاشُها

وقد قَلَصتْ أَطْباؤها كالمَكَاحِلِ

وظَلَّ سَرَاة َ اليَوْمِ يُبْرِمُ أمرَه

برَابِيَة ِ البَحَّاءِ ذاتِ الأَعَابِلِ

وهمَّ بوردٍ بالرسيسِ فصدَّه

رجالٌ قعودٌ في الدُّجى بالمعابلِ

إذا وردت ماءً بليلٍ تعرَّضتْ

مخافة رامِ أو مخافة َ حابلِ

كأن مدهدى حنظلٍ حيثُ سوَّفتْ

بأعطانها من لسِّها بالجحافلِ

قصيدة أمِنْ دِمْنة ِ الدَّارِ أَقْوَتْ سِنِينَا

أمِنْ دِمْنة ِ الدَّارِ أَقْوَتْ سِنِينَا

بكيتَ فظلتَ كئيباً حزينا

بها جرَّتِ الريحُ أذيالها

فلم تبقِ من رسمها مستبينا

فلما رأيتُ بأنّ البكاءَ

سفاهٌ لدى دمنٍ قد بلينا

زجرتُ على ما لديّ القلو

صَ مِنْ حَزَنٍ وعَصَيْتُ الشُّؤونَا

وكنت إذا ما اعترتني الهمومُ

أكلِّفُها ذاتَ لَوْثٍ أمُونَا

عُذَافِرَة ً حُرَّة ً اللِّيطِ لا

سَقُوطاً ولا ذاتَ ضِغْنٍ لَجُونَا

كأنِّي شَدَدْتُ بأَنْسَاعِها

قويرحَ عامين جأباً شنونا

يقلِّبُ حقباً ترى كلَّهنَّ

قد حمَلتْ وأَسَرَّتْ جَنِينَا

وحلأهن وخبّ السَّفا

وهيجهنَّ فلما صدينا

وأخلفهُنَّ ثمادَ الغمار

وما كنّ من ثادقٍ يحتسينا

جَعَلْنَ القَنَانَ بإبْطِ الشِّمَالِ

وماءَ العُنَابِ جعَلْنَ اليَمِينَا

وبصبصْنَ بين أداني الغضا

وبينَ عُنَيْزَة َ شَأْواً بِطَينَا

فابقين منه وأبقى الطِّرا

دُ بَطْناً خَمِيصاً وصُلْباً سَمِينَا

وعُوجاً خِفَافاً سِلاَمَ الشَّظَى

ومِيظَبَ أُكْمٍ صَلِيباً رَزِينَا

إذا ما انتحاهنّ شؤْبوبهُ

رأيتَ لجاعرتيهِ غضونا

يُعَضِّضُهُنَّ عَضِيضَ الثِّقا

فِ بالسَّمْهَرِيَّة حتَّى تَلِينَا

ويَكْدِمُ أَكْفَالَها عابِساً

فبالشَّدِّ من شَرِّه يَتَّقِينَا

إذا ما انتحتْ ذاتُ ضغنٍ لهُ

أَصَرَّ فقد سَلَّ منها ضُغُونَا

له خلفَ أدبارها أزملٌ

مكانَ الرقيبِ من الياسرينا

يحشرجُ منهنّ قيدَ الذراعِ

ويَضْرِبْنَ خَيْسُومَه والجَبِينَا

فأوردها طامياتِ الجمامِ

وقد كُنَّ يأْجِنَّ أو كُنّ جُونَا

يثرنَ الغبارَ على وجههِ

كلَوْنِ الدَّوَاخِنِ فوقَ الإِرِينا

ويَشْرَبْنَ من بارِدٍ قَدْ عَلِمْـ

ـنَ أن لا دِخَالَ وأن لا عُطُونَا

وتَنْفِي الضَّفَادِعَ أَنْفَاسُها

فهُنَّ فُوَيْقَ الرَّجَا يُرْتَقِينَا

فصادفنَ ذا حنقٍ لاصقٍ

لصوقَ البُرامِ يظنُّ الظنونا

قصيرَ البنانِ دقيق الشَّوى

يقولُ أيأتينَ أم لا يجينا

يوُّمُّ الغيابة مستبشرا

يُصِيبُ المَقَاتلَ حَتْفاً رَصِينَا

فجِئْنَ فأَوْجَسْنَ من خَشْية ٍ

ولم يَعْتَرِفْنَ لَنفْرٍ يَقِينَا

وتلقي الأكارعَ في باردٍ

شَهِيٍّ مَذَاقَتُه تَحْتَسِينَا

يُبَادرْنَ جَرْعاً يُوَاتِرْنَه

كقرعِ القليبِ حصى القاذفينا

فأَمْسَك ينظرُ حتّى إذا

دَنَوْنَ من الرِّيِّ أو قد رَوِينَا

تَنَحَّى بصَفْرَاءَ من نَبْعة ٍ

على الكفِ تجمع أرزا ولينا

معدَّا على عجْسها مرهفاً

فَتِيقَ الغِرَارَيْنِ حَشْراً سَنِينَا

فارسل سهماً على فقرة ٍ

وهُنَّ شَوَارِعُ ما يَتَّقِينَا

فمَرَّ على نَحْرِهِ والذِّرَاعِ

ولم يكُ ذاكَ له الفعلُ دينا

فلهّف من حسْرة ٍ أمَّهُ

وولَّيْنَ من رهجٍ يكتسينا

تَهَادَى حَوَافِرُهنّ الحَصَى

وصمُّ الصُّخورِ بها يرتمينا

فقلقلهن سراة َ العشا

ءِ أسرعَ من صدرِ المصدرينا

يزرّ ويلفظ أوبارها

ويَقْرُو بهنّ حُزُوناً حُزُونَا

وتحسبُ في البحرِ تعشيرهُ

تَغَرُّدَ أَهْوجَ في مُنْتَشِينَا

فأَصْبَح بالجِزْع مُسْتَجْذِلاً

واصْبَحنَ مجتمعاتٍ سُكُونَا

قد يعجبك ايضا

اترك رد