(يوم المخطوط العربي) :اختيار مؤلف المغربي عباس ارحيلة (العنوان في المخطوط العربي) كتاب العام التراثي

0 683

بدأت ،اليوم الإثنين ، بالقاهرة أشغال (يوم المخطوط العربي) الذي ينظمه معهد المخطوطات العربية التابع لمنظمة (الإلكسو) بحضور ومشاركة عدد من المراكز والمؤسسات البحثية وعدد من المهتمين بالمخطوط العربي من مثقفين ودارسين وجامعيين ومعنيين بالشأن الثقافي والتراثي منه على الخصوص.

وتميز حفل الافتتاح باختيار مؤلف الجامعي المغربي عباس ارحيلة (جامعة القاضي عياض) بعنوان ” العنوان في المخطوط العربي: حقيقته وتحقيقه” كتاب العام التراثي.

وجاء في مقدمة الكتاب أن العنوان ارتبط بالكتاب فكان عبارة عن كلمة أو كلمات تأتي في الواجهة الأولى على غلافه وتدل على سمته الدالة عليه والعلامة المحددة لمضمونه .

ومن هنا حظيت صفحة العنوان بالدرجة الأولى من الأهمية لأنها أول ما يتطلع إليه النظر وينشد إليه الانتباه.

وأشار المؤلف إلى أنه بمضي زمن التأليف في حضارة الإسلام أصبحت لصفحة العنوان أهمية خاصة لما قد تتضمنه في بعض الأحيان من إجازات وسماعات ووقفيات وقراءات.

وقال إن النقد الأوروبي الحديث اهتم بما اصطلح عليه بعتبات النص (العنوان،اسم المؤلف،الاهداء، المقتبسة..) وكانت له عناية بكل ما يتم الاستهلال به ويستدعي التعلق به والجاذبية إليه. ولاحظ أن الباحثين المعاصرين في مجالات (السيميوطيقا) قد أولوا العناوين عناية خاصة فدرسوها في الدواوين الشعرية والروايات بشكل خاص باعتبارها علامات سيميوطيقية ومفاتيح تساعد المحللين على استنطاق النصوص واستنكاه مضامينها قصد تأويلها مشيرا في ا لصدد إلى علم خاص أطلقوا عليه إسم “العنونة” مشيرا إلى أن جيرار جينيت ،حامل لواء هذا العلم، حدد للعنوان أربعة وظائف هي الإراء والإيحاء والوصف والتعيين وذلك في كتابه (عتبات) (1978).

وقال المؤلف في هذه المقدمة إنه أعد دراسته في بابين رصد في الأول حقيقة العنوان في التراث العربي الإسلامي ، والباب الثاني خصصه لتحقيق عنوان الكتاب المخطوط .

وخلال افتتاح التظاهرة المقامة تحت شعار (قيم الثقافة وثقافة القيم) تم توزيع دروع تكريمية لكتاب العام التراثي التي فاز بها الجامعي المغربي عباس ارحيلة عن عمله (العنوان في المخطوط العربي: حقيقته وتحقيقه) وشخصية العام التراثية التي فاز بها بشار عواد معروف(الأردن) كما تم تكريم شيخ الخطاطين المعاصرين المصري محمود إبراهيم سلامة.

وفي كلمة لمدير المعهد (مقره القاهرة) قال فيصل الحفيان (سوريا) إن الجلسة العلمية التي ستلي الجلسة التكريمية ستركز على شعار اليوم” قيم الثقافة وثقافة القيم” ويتحدث فيها بشار عواد معروف عن قيم صنعة التحقيق، و عبد الرحمن سالم عن قيم العنوان في المخطوط العربي من خلال قراءة في الكتاب الفائز، ومحمود إبراهيم سلامة عن قيم الخط العربي.

وأضاف إن هناك ثلاثة معارض مصاحبة لنشاط الاحتفالية، أحدها لمخطوطات آداب العلم في التراث الإسلامي، وثانيها للوحات خطية ( أصلية) لمحمود سلامة، وثالثها عبارة عن معرض مفتوح تشارك فيه المؤسسات والدور المعنية بنشر الكتاب التراثي، ويضم منشورات معهد المخطوطات العربية، ومؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي( لندن)، ودار المأمون للتراث (سورية)، ودار السلام، وخزانة الأدب (مصر).

وأكد الحفيان أن يوم المخطوط هذا العام وجد تفاعلا واسع ا لدى معظم البلاد العربية وعدد من الدول الإسلامية.

واختتم بالقول إن يوم المخطوط العربي الذي أقرته الألكسو عام 2013 يعد مناسبة تهدف إلى إثارة الاهتمام بالتراث، وجذب الأجيال الجديدة، والإفادة منه وتوظيفه في ثقافة العرب المعاصرة.

وتجدر الإشارة إلى أن الأستاذ ارحيلة (جامعة القاضي عياض) اعتذر عن حضور حفل تكريمه الذي يتضمن أيضا جلسة علمية يشارك فيها عبد الرحمان سالم بعرض بعنوان (قيم العنوان في المخطوط العربي- قراءة في كتاب عباس ارحيلة).

قد يعجبك ايضا

اترك رد