” الرؤية الإستراتيجية للمنظمة الدولية للهجرة يجب أن تتوافق مع ميثاق مراكش العالمي حول الهجرة ” ( سفير )

0 124

قال السيد عمر زنيبر السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة أمس الأربعاء بجنيف إن الرؤية الإستراتيجية التي اقترحها المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة يجب أن تتوافق مع أولويات الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة الذي تم اعتماده في دجنبر 2018 في مراكش .

وجدد السيد زنيبر خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الرابعة والعشرين للجنة الدائمة للبرامج والتمويلات التابعة للمنظمة الدولية للهجرة دعم المغرب للرؤية والأولويات التي حددها المدير العام للمنظمة للسنوات المقبلة مؤكدا على أهمية تضمين هذه الرؤية العالمية للسياقات الوطنية والإقليمية والدولية ” مع مواكبة التحديات التي تزداد تعقيدا يوما بعد آخر والتي تدفع المهاجرين لاسيما أولئك الذين ينتمون إلى دول الجنوب إلى الفرار من عواقب وتأثيرات التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية والمجاعة والأزمات والتوترات وعدم الاستقرار الذي يجتاح العالم فضلا عن الظروف الاجتماعية والاقتصادية المتردية في بعض البلدان والمناطق ” .

وأكد أن المغرب يعتبر أن اعتماد هذه الرؤية الاستراتيجية وإنجاحها يفرض انخراط ومشاركة جميع البلدان على قدم المساواة وبطريقة شفافة مع التركيز على بلدان المنشأ والعبور وكذا البلدان المستقبلة لتدفقات الهجرة وذلك من أجل ضمان كل أسباب النجاح لهذه المقاربة .

وأوضح السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة أن الاتحاد الأفريقي يتوفر اليوم على رؤية استراتيجية عالمية مندمجة مع الاستراتيجيات الوطنية والمحلية مما يفرض العمل على ضبط وتحديد أوجه التكامل والتعاون الممكنة مع المقاربات المعتمدة مشيرا إلى ضرورة اعتبار حماية حقوق المهاجرين عناصر رئيسية ومحورية ضمن هذه الرؤية .

وشدد على أهمية العمل بتعاون وتنسيق مع الدول المعنية حول البيانات والإحصائيات الدقيقة والمحينة من أجل فهم أفضل للظواهر المعقدة التي تشكل وتوجه الطرق والسبل الجديدة لتدفقات الهجرة وللتحديات التي تطرحها .

وأوضح عمر زنيبر أن المنظمة الدولية للهجرة لديها من الوسائل والآليات بما فيها المالية ما يمكنها من المساهمة بشكل فعال في معالجة هذه الظاهرة مشيرا إلى ضرورة أن تعتمد الدول المانحة المرونة في توجيه الموارد المالية لتمويل البرامج والأولويات التي تتضمنها استراتيجية المنظمة .

وبعد أن ذكر بالأزمات العديدة التي تشارك فيها المنظمة الدولية للهجرة في مجال تدبير التدفقات أكد على أهمية اعتماد مقاربة تشاركية ومتعددة الأطراف من أجل مواجهة التحديات المشتركة .

ويتضمن برنامج الدورة الرابعة والعشرين للجنة الدائمة للبرامج والتمويلات التابعة للمنظمة الدولية للهجرة التي تستمر يومين بحث ومناقشة عدة قضايا ومواضيع بما في ذلك دراسة التقرير السنوي لعام 2018 والرؤية الاستراتيجية وإطار الحكامة الداخلية إلى جانب التقرير المالي لعام 2018 والبرنامج والميزانية الخاصة برسم 2019 . 

قد يعجبك ايضا

اترك رد