اوبريت “شهرزاد الفيلسوفة” عمل مسرحي استعراضي يختم أيام المهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش.

0 301

نجنيب لمزيوق: بيان مراكش

بعد إعلان الدكتور محمد الكنيديري رئيس جمعية الأطلس الكبير عن انتهاء فعاليات المهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش ، دعى الجمهور إلى مسرحية استعراضية مجانية من إنتاج المركز الثقافي الفرنسي باللغتين العربية والفرنسية، فصول المسرحية تتطرق إلى اختلاف العقليات الفكرية في فهم العلاقات الشرعية بين الرجل والمرأة في بعدها الديني والإنساني والاجتماعي بين الماضي والحاضر..في فصل اخر تطرق هذا العمل الفني إلى العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة من خلال الرجل القائد صاحب السلطة والجاه والمتميز بالجور والطغيان مقابل تلك الأنثى الفاتنة التي تسلب العقول بمفاتنها وذكائها.

في فصل اخر تناول هذا العمل الفني حكايات للجواري والحسنوات في العهد العباسي وبين كل هذه الفصول تم عرض مجموعة من المشاهد الغنائية والرقصات المختلفة بإيحاءات خيالية توحي دوما إلى صراع المرأة و الرجل في إشارة إلى محاربة عقلية التملك والسيطرة الذكورية والتحرر من العادات والأفكار الرجعية..لكن ما أثار الإنتباه هو أن هناك إشارات بشكل سيء إلى الدين الاسلامي واعتباره دين رجعية وتخلف مما يطرح السؤال… ما الهدف الحقيقي من وراء هذا العمل الفني؟
اهو عمل مجرد هدفه معالجة تحرر المرأة حسب رؤيتهم أم استهداف مبطن للعقيدة الاسلامية البعيدة كل البعد عما يحاولون إلصاقه ظلما بها وربما سنطالع في الايام القادمة نقذا لاذعا لهذه المسرحية التي لم يكمل أغلب الحاضرين فصولها
على أي هي كانت هدية للجماهير الذين تابعوا فعاليات هذا المهرجان لتكون مسك الختام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد