حادثة سير خطيرة أمام القصر الملكي بمراكش، وسيارة أجرة تقوم بدور سيارة الإسعاف.

0 274

شهد شارع المشور اليوم و بالضبظ أمام القصر الملكي بمراكش، وقوع حادثة سير بين دراجتين ناريتين الأولى من نوع C90 تمتطيها سيدة و الثانية من نوع YAMAHA على متنها رجلان، الحادث خلف وراءه إصابات متفاوتة الخطورة حيث تعرضت السيدة لجروح طفيفة على مستوى اليد ، فيما تعرض سائق YAMAHA لإصابة خطيرة على مستوى الركبة(جرح غائر)، وكذا بعض الجروح الطفيفة على مستوى الوجه.

وقد تم حضور عنصرين من رجال الشرطة الأول بالزي الرسمي يداوم مهامه على مستوى شارع المشور و الثاني بالزي المدني، حيث تم معاينة الحادث و الإتصال برجال الإسعاف، لكن مرت أزيد من ساعتين دون حضور سيارة إسعاف ليبقى المصاب ينزف دما جراء الإصابة الخطيرة التي تعرض لها على مستوى الركبة و أمام مرأى المارة.

وفي ظل عدم حضور سيارة الإسعاف و الإهمال التي يعانوه المواطنين دائما جراء تأخرها لساعات طوال قبل وصولها لمكان التدخل، بادر المصاب و مجموعة من المتعاونين إلى أخد سيارة أجرة صغير لتقوم بدور سيارة الإسعاف التي لم تلبي نداء التبليغ عن الحادث، بعدها تم نقل المصاب إلى المصحة الدولية قصد تلقي العلاج.

صور من مكان الحدث، ونقل المصاب على متن سيارة أجرة صغيرة.

وتجدر الإشارة أن شارع المشور عرف في نفس الوقت حادثتين بالقرب من بوابة القصر الملكي ،لكن لم تخلف أي إصابات سوى بعض الخسائر الصغير على مستوى المركبات.

وفي الأخير يبقى السؤال يطرح نفسه، لماذا لا تتدخل سيارة الإسعاف في الوقت المناسب؟ ولماذا في معظم الأحيان تأتي تدخلاتهم بعد أزيد من ساعة من التبليغ عن الحادث؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد