مسيرة احتجاجية و وقفة أمام مستشفى عشرين غشت بكلميمة احتجاجا على وفاة محسن مجي ..

0 740

بيان مراكش / مولاي المصطفى لحضى

شهدت مدينة كلميمة اليوم على الساعة الحادية عشر صباحا مسيرة احتجاجية قادمة من قصر كلميمة تقدمها اقارب الشاب المتوفى، مُرددين شعارات تندد بالمستوى الصحي الباهت في المدينة و مُطالبين برحيل المندوب الإقليمي للصحة بإقليم الرشيدية، مُحملين إياه كامل المسؤولية في تدني الخدمات الاستشفائية بمستشفى عشرين غشت و التي راح ضحيتها الشاب اليافع محسن مجي ابن السابع عشر ربيعا و الذي يتابع دراسته في التاسعة من التعليم الأساسي .

و حضر في المسيرة الاحتجاجية و الوقفة قرب المستشفى المحلي بكلميمة نخبة من الحقوقيين و فعاليات المجتمع المدني التي استنكرت بدورها ما آل إليه الوضع الصحي من غياب أطباء المداومة و انعدام التخصصات و المعدات و تفشي ظاهرة اللامبالاة في تلبية حاجيات المرضى .

و في تصريح لجريدة بيان مراكش صرح الفاعل الحقوقي أمامي زكرياء بتشابه احداث وفاة محسن فكري و نظيره محسن مجي مؤكدا أن عنصر “الحݣرة” وحد بين الحالتين، و اصبح لزاما على المندوب الإقليمي ان يتحلى بالشجاعة و يؤكد فشله في تدبير قطاع الصحة بإقليم الرشيدية. و في نفس السياق استهجن الحقوقي ابراهيم أعبي صمت المسؤولين عن غياب أي دور يقوم به المستشفى في تأمين صحة المواطنين، و سرد ذات المتحدث عدة خروقات و فضائح لإدارة مستشفى عشرين غشت الذي أصبح دوره الوحيد هو إرسال المرضى إلى المستشفى الإقليمي بالرشيدية، و عدد الكثير من الحالات التي عجز مستشفى البلدة عن علاجها بما فيها حالات الولادة و عضات كلاب و لسعات أقارب و افاعي …

و بينما امتلأت جنبات المستشفى بأصوات المتضاهرين الصادحة ، فقد عرف المكان تغطية كاملة لمختلف الأجهزة الأمنية تحسبا لأي انفلات رغم أن المحتجين رفعوا في شعاراتهم ” سلمية سلمية “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد