من حاضرة الأنوار إلى حاضرة الظلام…

0 410

أيوب بنعبيد : مراسل بيان مراكش

حاضرة الأنوار الشركة المفوض لها قطاع الإنارة بمراكش، هذه الشركة التي كلفت مدينة مراكش أموالا طائلة و التي كانت تدعي أثناء عرضها للحصول على الصفقة أنها ستحول مدينة مراكش إلى مدينة الأنوار، و أنها تملك معدات بمواصفات عالمية و أسطولا من السيارات المجهزة للخدمة، إلا أنها بعد حصولها على الصفقة تبين أن البنود التي إلتزمت بتطبيقها حبر على ورق تبخرت مع مرور الوقت، و أن القيمة المالية للإستثمار التي إلتزمت بها لم تستطع تنفيذها إلا بعد أن تحايلت على المجلس الجماعي السابق وغيرت جزءا كبيرا من بنود الإتفاقية، مما سهل عليها إمكانية الحصول على قرض بلغ 17 مليار تحت ضمانة المجلس الجماعي لمدينة مراكش…
ورغم كل هذا إلا أن المدينة تعرف تراجعا كبيرا في قطاع الإنارة، فمجموعة من شوارع و أحياء مدينة مراكش في ظلام حالك وأصبحت تحن إلى التدبير السابق بكل مساوئه…
فمتى سيتدخل نائب العمدة المفوض له شركات التنمية ليسهر على تنزيل كناش التحملات الخاص بهذه الشركة ؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد