مونديال 2022.. المغرب يحقق إنجازا عربيا في تاريخ كأس العالم

0 161

يقاتل على الاستحواذ، لتسيطر إسبانيا على وسط الملعب ومعها الكرة، وسط تراجع واضح لكل عناصر الفريق المغربي في وسط ملعبهم ليبدأ الضغط من على حدود دائرة الوسط.

وذكر أن الركراكي اعتمد على الدفاع المتكتل وتقارب الخطوط، لمنع إسبانيا من الاختراق بالعمق، وهي الطريقة المفضلة للمدرب لويس إنريكي للوصول إلى مرمى المنافسين، وكان لسفيان أمرابط دور في إنجاح خطة مدربه والوقوف أمام الوسط الإسباني القوي.

وأشار إلى أن المغرب لم يدافع فقط، بل اعتمد على الجناحين حكيم زياش وسفيان بوفال لنقل الكرة إلى منطقة جزاء إسبانيا وتخفيف الضغط على دفاع الأسود وإجبار “الماتادور” على التراجع لمنطقته لبعض الوقت.

وقال أن نزول وليد شديرة كبديل كان له مفعول السحر من المدرب الركراكي الذي أراد مهاجما سريعا ينجح في استغلال تقدم إسبانيا، ونجحت بالفعل أفكار مدرب المغرب ووصل اللاعب بانفرادين إلى مرمى إسبانيا، لكن الأول ضاع بفضل الحارس والآخر منعه في اللحظة الأخيرة رودري.

و اضاف الموقع أن إنريكي فقد في مواجهة المغرب واحدا من أهم محاور الارتكاز في العالم، باستمرار الاعتماد على رودري في مركز قلب الدفاع بدلا من معاونة بوسكيتس في الوسط في محاولة لفك التكتلات المغربية.

وذكر الموقع أنه في ركلات الترجيح لم يهدر المغرب سوى ركلة واحدة فقط، وكانت من بدر بانون الذي شارك في اللحظات الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني من أجل التسديد، حيث سدد ثنائي من لاعبي المغرب الكرة في وسط المرمى، وفي كل مرة ذهب سيمون حارس إسبانيا إلى اتجاه آخر.

وأكد موقع (سكاي نيوز) أن ياسين بونو حارس المغرب قدم طريقة جديدة سيحفظها التاريخ في بطولات كأس العالم، بمراوغة المسدد بالتحرك يمينا ويسارا قبل تحديد زاويته، وهو ما أثر ذهنيا وفنيا على المنافس.

من جهتها، كتبت صحيفة (الوطن) المصرية أن منتخب المغرب حقق العديد من الإنجازات، عقب تأهله التاريخي إلى الدور ربع النهائي من النسخة الحالية لبطولة كأس العالم قطر 2022، عقب انتصاره على منتخب إسبانيا بركلات الترجيح.

ولفتت إلى أنه بتأهل أسود الأطلس للمرة الأولى إلى دور ربع نهائي كأس العالم، أصبح المغرب أول منتخب عربي يتأهل لهذا الدور المتقدم من البطولة، مبرزة أن المغرب رابع منتخب أفريقي يتأهل للدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم، بعد كل من الكاميرون في مونديال 1990 بفرنسا، والسنغال في مونديال 2002 بكوريا واليابان، وغانا في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

أما موقع (صدى البلد) المصري فكتب أن ثنائي منتخب المغرب الأول لكرة القدم، حكيم زياش لاعب نادي تشيلسي الإنجليزي وأشرف حكيمي مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي حققا رقما تاريخيا مع منتخب بلدهما خلال منافسات كأس العالم 2022 بقطر.

وكتب الموقع واسع الانتشار في مصر أن الثنائي حكيمي وزياش شاركا للمباراة السابعة بقميص منتخب المغرب في تاريخ مشاركاته بكأس العالم ليتجاوزا نجم المغرب السابق مصطفى حجي صاحب الـ6 مباريات.

واشار إلى أن زياش وحكيمي باتا الثنائي الأكثر مشاركة مع منتخب المغرب بمنافسات كأس العالم، حيث لعب زياش 7 مباريات في كأس العالم بواقع 3 مباريات في روسيا 2018 و4 مباريات في قطر 2022 ، كما سجل نجم تشيلسي هدفا مع منتخب المغرب في شباك كندا وصنع آخر ضد بلجيكا، فيما لعب حكيمي 7 مباريات بواقع 3 مباريات في روسيا 2018 و4 مباريات في قطر 2022 وصنع هدفا وحيدا.

وفي السياق، أفاد موقع (في الجول) المصري، بأن ياسين بونو كتب اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكرة المغربية والعربية بعد قيادة المغرب إلى ربع نهائي كأس العالم، مشيرا الى تصدى بونو لثلاث ركلات ترجيح أمام إسبانيا ليقود أسود أطلس إلى ربع النهائي ضد حامل لقب كأس العالم 2010.

وذكر أن بونو حصل على جائزة رجل مباراة المغرب أمام إسبانيا في ثمن النهائي بعد تألقه، مشيرة إلى أن بونو يعتبر أحد أفضل حراس المرمى في القارة، إذ فاز بجائزة زامورا “الأفضل في الدوري الإسباني” الموسم الماضي.

ونقل الموقع عن بونو قوله: “أشكر اللاعبين الذين قدموا مجهودا جبارا خلال المباراة، وأشكر الجمهور المغربي على دعمه الدائم لنا”.

ونسب “في الجول” لبونو قوله: الحمد لله على التأهل وأننا استطعنا إسعاد الشعب المغربي من جديد.. إحساس كبير أن أتصدى لركلات الترجيح وأن أساهم في فوز منتخب المغرب”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد