من القصائد الشعرية للشاعر عبد العاطي جميل.

0 53

حبر يطارده حراس المعنى
…………………………………

” … أنبياء قبلك أتوا بكتب الجمر
الوقت الجامح لم يكفهم
لتأسيس مدائن الورد ”
محمد الطوبي
…………….
1 ــ …
مسدودة
كأبواب السلطان
في وجه الرعية
أحلام البسطاء …
2 ــ …
منذ أن احتلني المجاز
وأنا فيه
أقضي الإجازات …
3 ــ …
كأنها تترجم جسدها
تستعير مشيتها
تكحل عينيها
تتباطأ حين تلاحقها عيون
تساوم خطوها …
4 ــ …
مثل امرأة متوردة
تصير موضوع إغراء
دون أحمر الخدود
أو الشفاه
لا امرأة متبرجة
معربة تبالغ في الحركات …
5 ــ …
مجازاته تعانق جنازات
يراها بعينه المجردة
تؤول الأشكال والألوان
مثلما قصيدة تتجمل
بنحافتها
كي ترضي أسواق البغاة …
6 ــ …
في الحبو
كانت الصور
في الكهوف .
في الخطو
كانت الحروف
على ضفاف الرفوف …
7 ــ …
على جسدها المختوم
بالعصيان
وشم يشي
بالكتمان …
8 ــ …
بلا شعار ولاء
شاعر
يكتب الحبر وصيته
في محار البحر …
9 ــ …
لا حاجة له بالموت
منشغل بزرع القبلات
على أخاديد التراب
يفرغ كاسات مطرزة
بشطح المجاز …
10 ــ …
عاشقة
كل الرجال رحلوا
إليها
وأنا متسللا
أرحل عنها …
11 ــ …
حبره حيرة
تتدفق
يتفوضى
ينحت مجراه الهامش
يرسم مسراه فجوات
يسد عنها كوات الضوء …
12 ــ …
لونه شغب
لا يخرج من طيف أحد
لا يطل من جبة بلد …
13 ــ …
مخضب باحتمالات
لا تقوى على جر
على نصب
على رفع
حبر يطارده حراس المعنى
خارج مواطن الطاعة
والإعراب …
14 ــ …
تأكلها الرطوبة
وعنها تنأى الخصوبة
كأنها أسطورة عاصمة
يحتلها اليباب …
15 ــ …
كأنها عنوة
أمامي تسقط أزرارها
هذي الحياة
تهدهد وزري الأبدي …
16 ــ …
وحدها عين المجاز
تحرسني
مني …
………………
31 دجنبر 2021

قد يعجبك ايضا

اترك رد